من خلال الضغط على زر"ارسال" انت توافق على الاستمرار باستلام رسائل تسويقية . يمكنك تغيير هذا الخيار من خلال تحديث تفضيلاتك.

مقابلة براين مايرز

مقابلة مع الرئيس التنفيذي ل Divisa Capital السيد براين مايرز

1 أغسطس 2018

من الصعب العثور على مدير تنفيذي في قطاع التجزئة خلال السنوات العشر الماضية يتمتع بخبرة أوسع من خبرة براين مايرز. عمل مايرز رئيساً للمبيعات العالمية في شركة Alpari ومديراً تنفيذياً في OANDA ورئيساً تنفيذياً في GXFX، والآن هو الرئيس التنفيذي لشركة Divisa Capital. وكان مايرز أحد أبرز الشخصيات في قطاع التجزئة في السنوات الأخيرة

وبعد مرور ثلاثة أشهر على منصبه الجديد مع Divisa Capital، تحدثت Finance Magnates للسيد مايرز عن حياته في شركة الوساطة المالية متعددة الأصول. وناقشت خطط Divisa للتوسع، وما الذي جذبه في عمله الجديد والمنتجات الجديدة التي تملكها الشركة في مرحلة التحضير.

أولاً، نهنئك على منصبك الجديد. ما الذي جذبك في هذا المنصب وما الذي يتوقعه مجلس الإدارة منك؟

هذه الشركة تناسبني وتناسب المكان الذي أرغب أن أكون فيه في هذه الصناعة. فرؤى مجلس الإدارة واستراتيجيتهم تتماشى بالكامل مع المكان الذي أرغب في أخذ الشركة إليه، والشركة الأم (مجموعة Equiti)، لديها رغبة في بناء شيء عظيم في هذه الصناعة.

ووضع المجموعة في السوق أيضاً هو شيء مهم بالنسبة لي. نحن نقوي علاقاتنا مع المؤسسات وشركاء الأعمال داخل أوروبا. تنمو مجموعة Equiti خارج أوروبا، بالإضافة إلى نموها في قطاع مبيعات التجزئة، حيث تنمو الشركة بمعدل غير مسبوق في الشرق الأوسط والشرق وإفريقيا.

ودوري هو قيادة شركتنا في المملكة المتحدة في الوقت الذي تزداد فيه التحديات ولكنها تتساوى مع الفرص. تركز Divisa UK على تنمية علاقات الشراكة وتقديم أفضل الحلول والمنتجات لعملائها، وكل هذا ممكن بفضل الفريق الذي أنا محاط به.

ما هو مقدار التأثير السلبي، إن وجد، الذي تتوقعه من لوائح ESMA الجديدة الخاصة بعملاء التجزئة؟

نظراً لوضع المجموعة في السوق المشار إليه أعلاه، فلا اعتقد أن تأثير اللوائح الجديدة ل ESMA سيكون كبيراً. ولم يتم إجراء أي تعديل مهم لتوقعات المجموعة في الأول من أغسطس. وبالنظر إلى ذلك عبر قطاعنا، من المرجح الاندماج في هذه الصناعة. أنا متأكد أن المنافسة ستكون أقل في مناطق معينة ولكن من الممكن أن تؤثر هذه اللوائح على أرقام وحجم العملاء وخاصةً عملاء التجزئة.

تقدم Divisa  مجموعة كبيرة ن المنتجات والخدمات، هل لديك خطط لتقديم منتجات جديدة أو تطوير تقنيات جديدة أو لديك خطط لكليهما؟

كلاهما بالتأكيد. نحن نسعى إلى تقديم منتجات وخدمات جديدة بشكل دائم، ولكن المهم ل Divisa أن تقدم منتجات جديدة ومتفوقة وعروض تقنية مبتكرة. نحن ندرك جيدًا أننا بحاجة إلى الابتكار باستمرار والقيام بالأشياء بشكل مختلف لنكون رائدين في هذا المجال على مستوى العالم، وهذا ما نهدف إليه.

نحن نقوم بتوسيع نطاق منتجاتنا بشكل كبير في قطاع التجزئة للمجموعة وسوف نقدم حلول متعددة الأصول بمكيات كبيرة لقاعدة عملائنا. هذا بالإضافة إلى بعض المبادرات التكنولوجية الذي سوف تدعمنا في الوصول إلى أهدافنا للنمو العالمي.

نحن بدأنا في جراء بعض التعديلات في إطار السيولة والتي نراها قيمة مضافة لعملائنا. وسيبقى هذا الأمر من أولوياتنا في الربع الثالث حيث نوفر لعملائنا سيولة مخصصة.

ما هي علاقة Divisa وEquiti، الشركة الأم، في هذه المرحلة؟

Divisa Capital هي شركة من الشركات التابعة لمجموعة Equiti والتي تتمتع ببصمة عالمية متنامية. جميع الشركات ضمن المجموعة تقدم تقريراً إلى مجلس إدارة مجموعة Equiti. ولدى Divisa Capital تمثيل قوي في مجلس إدارة المجموعة.

تسعى المجموعة إلى تحسين الخبرات والقدرات العالمية من خلال الترابط بين جميع الشركات التابعة داخل المجموعة وتتحرك نحو الحصول على هوية تجارية عالمية.

ما هي المناطق التي تراها تقدم أفضل الفرص للتوسع؟

نحن نعمل بجد في هذا الصدد. على الرغم من وجود المجموعة في مواقع متعددة في جميع أنحاء العالم، لكننا نعمل على التوسع بشكل أكبر.

حالياً، يبدو أن كل من الأردن وكينيا واعدين جداً لتقديم فرص توسعية. إن EGM Securities، الشركة التابعة لنا في كينيا، هي أول وسيط تداول عملات عبر الإنترنت في أفريقيا (باستثناء جنوب أفريقيا) تقدم تداول العملات الأجنبية عبر الإنترنت باستخدام قنوات دفع متعددة بما في ذلك الدفع عبر الهاتف المحمول مثل M-Pesa الشهير جدًا في كينيا. وهذا يعني أنه لأول مرة، ستتاح الفرصة أمام الكينيين للمشاركة في أسواق تدول العملات العالمية في بيئة منظمة محليا بدقة وبتكاليف منخفضة للمعاملة. نحن متفائلون بالسوق الكيني، نظراً إلى ثقافة المشاريع والابتكار للبلاد والهيئات التنظيمية لأسواق رأس المال المتقدمة والمحترمة، ومن المحتمل أن نتوسع إلى أسواق أخرى في أفريقيا في المستقبل القريب جدا.

نحن متفائلون جدًا بالنمو في الأردن والمناطق المحيطة به، وقد ضاعفنا تقريبًا عدد الموظفين في الأردن في الأسابيع الأخيرة لدعم فرص النمو وضمان الخدمة المثلى للسوق. يسمح لنا ترخيص هيئة الأوراق المالية الأردنية (JSC) بتقديم خدمة الوساطة في السوق المحلية والدولية، كما يسمح لشركة Equiti أن تكون عضوًا في بورصة عمّان (ASE). وهذا يعني أننا سنستمر في دفع عجلة أسواق رأس المال في الأردن ومنطقة بلاد الشام.

أضف إلى ذلك الاحتمالات التي نراها في أميركا الجنوبية، وتزايد فريقنا في فلوريدا، وفرص التوحيد الأوروبية وتوسع آسيا، وبذلك يمكنك أن ترى مدى تركيزنا على بناء المجموعة.

 ما مدى جودة اعمال شركة Divisa في آسيا؟ وكيف وصلت جهودكم في التوسع إلى هناك وماذا يمكن أن نتوقع من Divisa  في المنطقة في السنوات المقبلة؟

بدات Divisa عملها في آسيا منذ عام 2009، وقد طورنا فريق عملنا هناك بشكل كبير منذ عام 2014. لقد قمنا بزيادة حصتنا في السوق خلال ذلك الوقت، ونحن فخورون بعلاقاتنا الراسخة مع وسائل الإعلام ومزودي التكنولوجيا والشركاء الآخرين في جميع أنحاء المنطقة. نحن سعداء جدا بتوجه المجموعة إلى هذه المنطقة ومتحمسون بالفرص الهائلة المتبقية.