مؤشر نيكاي 225 يرتفع بالقرب من أعلى مستوى له منذ 34 عاما

أدت الأرباح الضعيفة لمجموعة علي بابا إلى انخفاض بنسبة 6٪ في سعر السهم في هونغ كونغ بينما ارتفعت الأسهم اليابانية.

بواسطة Nadia Elbilassy | @Nadia Elbilassy | 8 فبراير 2024

Copied
Open AR
  • ارتفع مؤشر Nikkei 225 بالقرب من أعلى مستوى له منذ 34 عاما، مدفوعا بارتفاع بنسبة 10٪ في SoftBank Group Corp.

  • الدولار الأمريكي لا يزال مستقرا حيث يقاوم مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي التيسير الفوري للسياسة.

  • تشير توقعات إلى فرصة بنسبة 18.5٪ لخفض أسعار الفائدة في مارس.

ما تترقبه الأسواق اليوم

أسواق الأسهم

سببت مجموعة سوفت بنك كورب في إشعال ارتفاع في مؤشر نيكاي 225، مقتربًا من أعلى مستوى له منذ 34 عامًا، بعد ارتفاع سهم الشركة بنسبة 10%. حيث بدا أنها على وشك تحقيق ما يقرب من 16 مليار دولار من الزيادة الأخيرة في قيمة شركتها التابعة لتصميم الرقائق، Arm Holdings ADR.

فتوقعت الشركة التابعة بتحقيق أرباح أقوى بفضل الطلب المتزايد على التقنيات الذكية، مما ساهم بشكل كبير في الارتفاع الملحوظ لأسهم مجموعة سوفت بنك.

أدت الأرباح الضعيفة من مجموعة علي بابا إلى زيادة المخاوف بشأن ضعف الإنفاق الاستهلاكي، مما أسفر عن تراجع بنسبة تقريبية 6٪ في سهم الشركة خلال التداول في هونغ كونغ. حيث أعلنت المجموعة عن أرباح أقل من المتوقع للربع الأخير من العام.

لقد كان لهذه الخسائر تأثيرٌ تضاعف، حيث أدت إلى هبوط بنسبة 1.1٪ في مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ. وكونه كان أضعف أداء في آسيا في ذلك اليوم، فإن المؤشر قد وضع نغمة مظلمة، مع تنامي المخاوف حيال الأسهم الصينية التي أثرت سلبًا على المعنويات قبل عطلة رأس السنة القمرية الجديدة التي تستمر أسبوعاً.

أسواق العملات

لم يشهد الدولار الأمريكي تغييرًا ملحوظًا حيث قامت الأسواق بتقييم تعليقات من مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي خلال الليل، حيث امتنع العديد منهم عن البدء في تيسير السياسة قريبًا.

تتسارع التقديرات في الأسواق لتشير إلى احتمالية بلوغ 18.5٪ بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يبدأ في خفض أسعار الفائدة في مارس، بينما يتوقع الأكثرية أن يحدث ذلك في مايو.

وفي الوقت نفسه، شهد اليورو والجنيه الإسترليني انتعاشًا، حيث استقر اليورو حول 1.077 والجنيه الإسترليني حول 1.262.

Copied