الصين تخفض سعر الفائدة الرئيسي مع تعثر الانتعاش

خفض بنك الصين الشعبي سعر الفائدة الرئيسي للقروض لمدة عام إلى 3.45٪ من 3.55٪.

بواسطة Ahmed Azzam | @3zzamous | 21 أغسطس 2023

Copied
Open Ar
  • تخفيض بنك الصين الشعبي القروض لمدة عام واحد إلى 3.45٪

  • تثبيت الفائدة على قروض 5 أعوام عند 4.2٪

  • انخفض مؤشر شنغهاي إلى أدنى مستوى في 32 أسبوعًا

  • انتظار الأسواق لندوة جاكسون هول في تداولات الأسبوع

يجد المستثمرون في الأسواق العالمية أنفسهم يتنقلون في أرجاء العالم بشعور من الحذر، ويتركز اهتمامهم بشدة على التطورات الأخيرة في الاقتصادات الآسيوية. ترددت أصداء التداعيات الخفية ولكن الملحوظة لقرار خفض سعر الفائدة لبنك الشعب الصيني من خلال مشهد الأسهم في كل من الصين وهونج كونج، مما أدى إلى تراجع في الأسهم. بينما أظهر مؤشر نيكاي الياباني مكاسب متواضعة، مما يشير إلى تباين في المعنويات الشاملة التي تدور في الأسواق الآسيوية.

لا يزال اليوان الصيني يتميز بحركة متذبذبة. يوفر موقفه الحازم فوق أدنى مستوى شهده الأسبوع السابق أمام الدولار نقطة محورية لكل من المشاركين في السوق والمراقبين الاقتصاديين.

الصين تخفض سعر الفائدة مرة آخرى

اتخذ بنك الصين الشعبي خطوة آخرى لتخفيض سعر الفائدة الأساسي للقرض لمدة عام (LPR) بمقدار 10 نقاط أساس، وبالتالي وصل إلى مستوى قياسي غير مسبوق يبلغ 3.45٪. في الوقت نفسه، اختار البنك المركزي الإبقاء على عنصر التعليق من خلال الاحتفاظ بشكل غير متوقع بمعدل 5 سنوات ، وهو مقياس مهم للرهون العقارية ، في وضع مستقر عند 4.2٪. يأتي هذا القرار التكتيكي في أعقاب التخفيض المذهل الأسبوع الماضي في معدلات القروض قصيرة الأجل وكذلك سعر الفائدة متوسط الأجل من قبل البنك المركزي.

يجد بنك الشعب الصيني (PBoC) نفسه عند مفترق طرق ، حيث يتصارع مع الضرورات المزدوجة المتمثلة في دعم الاقتصاد الصيني المتضائل وتجنب التفاقم المحتمل لضعف اليوان. أوضح البنك المركزي التزامه بضخ المزيد من السيولة في مجرى الدم الاقتصادي. يظهر هذا العزم الراسخ كاستجابة لتلاقي العوامل، بما في ذلك تباطؤ النشاط التجاري، وشبح الضغوط الانكماشية، والضعف الواضح في الأداء التجاري. تؤكد التصريحات الأخيرة لرئيس مجلس الدولة الصيني لي تشيانغ على الطبيعة غير القابلة للتفاوض لتحقيق الأهداف الاقتصادية السنوية للصين. تتعزز هذه المشاعر من خلال تأكيد رئيس الوزراء على الحاجة الملحة لتنمية الطلب المحلي، وتقديم الدعم للمؤسسات الخاصة، وتنظيم بيئة ترحب بالاستثمار الأجنبي.

بينما شهد مؤشر الأسهم الرئيسي انخفاضًا ملحوظًا، حيث وصل إلى أدنى مستوياته لمدة 32 أسبوعًا عند 3109. هذا المسار بمثابة تذكير ملموس بالرياح المعاكسة السائدة التي لا تزال تقصف أسواق الأسهم العالمية.

ندوة جاكسون هول

يعد المستقبل القريب بأجواء من المحتمل أن تتميز بنشاط السوق المعتدل خلال الأيام التالية. مع وجود التقويم الاقتصادي على الجانب الأقل حدة، قد يتوقع المشاركون في السوق وتيرة تحركات محسوبة. بينما قد تشهد الأسواق بدءّ من يوم الأربعاء تحركات سعرية أقوى، حيث تستعد الاقتصادات المحورية لإصدار بيانات مؤشر مديري المشتريات. كما ستصدر بيانات مبيعات التجزئة الكندية. بينما ذروة الأسبوع تكمن في ندوة جاكسون هول السنوية المنتظرة، والتي من المقرر أن يخطف خطاب رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول الأضواء يوم الجمعة.

Copied