مؤشر مديري المشتريات المختلط يثير حالة من عدم اليقين في منطقة اليورو

مؤشرات مديري المشتريات الخدمية في منطقة اليورو يعكس انكماش والأسواق الآسيوية تستجيب لبيانات اقتصادية مهمة.

بواسطة Nadia Elbilassy | @Nadia Elbilassy | 5 مارس 2024

Market close
  • مؤشرات مديري المشتريات الأوروبية: إشارات متباينة مع مؤشر مديري المشتريات الخدمي في منطقة اليورو تجاوز التوقعات قليلا، في حين لا يزال مؤشر مديري المشتريات الخدمي الألماني راكدا ومؤشر مديري المشتريات الخدمي في المملكة المتحدة مخيبا للآمال.

  • هدف الناتج المحلي الإجمالي للصين: تم الكشف عنه خلال المؤتمر الوطني لنواب الشعب الصيني ، وينظر إليه على أنه غير واقعي، مما يساهم في انخفاض بنسبة 2.5٪ في مؤشر هانغ سنغ وزيادة التوقعات بتحفيز إضافي.

  • حركة أسعار النفط: على الرغم من قيود العرض على أوبك + ، والمخاوف بشأن النمو الصيني، وعدم اليقين بشأن الطلب ، لا يزال خام برنت فوق 80 دولارا.

ما تترقبه الأسواق اليوم

في أوروبا، أظهر عدد كبير من مؤشرات مديري المشتريات مؤشرات متباينة حول منطقة اليورو حيث ارتفع مؤشر مديري المشتريات الخدمي النهائي إلى 50.2 مقابل توقعات بلغت 50.0، في حين ظل مؤشر مديري المشتريات الخدمي النهائي الألماني كما هو تقريبا من الشهر الماضي عند 48.3.

وانخفض مؤشر مديري المشتريات الخدمي النهائي في المملكة المتحدة إلى 53.8 مقابل توقعات بلغت 54.3. لم يطرأ تغير يذكر على الجنيه الإسترليني بعد ارتفاعه يوم امس، بالقرب من 1.267. كما كان اليورو ثابتاً بالقرب من 1.0846. وسيركز المستثمرون على المؤتمر الصحفي للبنك المركزي الأوروبي يوم الخميس لمزيد من الإشارات حول أي تخفيضات قادمة.

في الصين، تم الكشف عن هدف الناتج المحلي الإجمالي لعام 2024 في وقت سابق اليوم في المؤتمر الوطني لنواب الشعب الصيني، حيث وجد المستثمرون أنه من غير الواقعي كما انخفضت الأسهم الآسيوية بعد الخبر. وتراجع مؤشر Hang Seng بنسبة 2.5٪. وكما أثر على الأسهم الآسيوية انخفاض مؤشر مديري المشتريات الخدمي الصيني Caixin إلى 52.5 مقابل توقعات بلغت 52.9. وهو سبب آخر لتوقع المزيد من تدابير التحفيز لتحقيق نسبة النمو المتوقعة.

وفي السلع، واصلت أسعار النفط انخفاضها لليوم الثاني على التوالي. على الرغم من أن احتمال وجود سوق أكثر تقييدا ، مدفوعا بتخفيضات إمدادات أوبك +، حيث استطاعت الاسعار التصدي للقلق المتعلق بنمو الصين ومخاوف الطلب، مما يكفي للحفاظ على سعر برنت فوق مستوى 80 دولارًا، وتحديداً عند حوالي 81.78 دولار.