التضخم الأمريكي يتوافق مع التوقعات، ويزيد من توقعات خفض الفائدة

ارتفع مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأمريكي بنسبة 0.3% في يناير 2024، مطابقًا التوقعات ومعززًا التفاؤل بشأن التخفيضات المحتملة في أسعار الفائدة من جانب الاحتياطي الفيدرالي وسط تباطؤ التضخم الأساسي إلى 2.8%.

بواسطة Ahmed Azzam | @3zzamous | 29 فبراير 2024

Market close
  • يتوافق مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأمريكي مع التوقعات بارتفاع قدره 0.3%. التضخم الأساسي يتباطأ إلى 2.8%.

  • الأسواق متفائلة بشأن احتمالات خفض سعر الفائدة من قبل الفيدرالي بعد تقرير التضخم.

  • تباطؤ معدل التضخم الألماني إلى 2.5%، مما يشير إلى تراجع الضغوط.

  • ارتفع الناتج المحلي الإجمالي في كندا بنسبة 0.2% في الربع الرابع، وانتعش مع زيادة الصادرات.

أظهر مؤشر أسعار إنفاق الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة زيادة بنسبة 0.3٪ في يناير 2024، وهو ما يتوافق بدقة مع توقعات السوق. ويؤكد هذا الارتفاع، بعد الارتفاع المنقح بنسبة 0.1٪ في ديسمبر، على الاتجاه التضخمي الثابت ولكن الحذر داخل الاقتصاد. وارتفع بالمثل مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، وهو مقياس مهم يستثني أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة، بنسبة 0.4%، وهو ما يمثل أكبر قفزة له منذ فبراير من العام السابق ويتوافق مع توقعات الاقتصاديين. وتباطأ معدل التضخم الأساسي السنوي للشهر الثاني عشر على التوالي إلى 2.8% من 2.9%، وهو مستوى منخفض جديد منذ مارس 2021، ويتماشى مع التوقعات البالغة 2.8%.

هذه البيانات التضخمية، التي يُنظر إليها على أنها مقياس لصحة الإنفاق الاستهلاكي، أرسلت موجة من التفاؤل عبر الأسواق المالية. شهدت العقود الآجلة للأسهم ارتفاعًا طفيفًا، في حين قلصت أسواق السندات خسائرها، مدعومة بالتوقعات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يشرع في تخفيض أسعار الفائدة في أقرب وقت في الربع الثاني. وقد وفرت مواءمة أرقام نفقات الاستهلاك الشخصي مع التوقعات فترة راحة للمستثمرين، مما خفف المخاوف من تسارع وتيرة التضخم التي قد تدفع بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تأجيل أو التخلي عن تخفيضات أسعار الفائدة المتوقعة.

تراجع التضخم الألماني متجاوزًا التوقعات

في أوروبا، أبلغت ألمانيا عن تباطؤ ملحوظ في معدل التضخم لشهر فبراير 2024. وأشارت البيانات الأولية إلى انخفاض إلى 2.5% على أساس سنوي، منخفضًا من 2.9% في يناير ومتجاوزًا توقعات المحللين البالغة 2.6%. يشير هذا الانخفاض إلى أدنى معدل تضخم منذ يونيو 2021 إلى تخفيف محتمل لضغوط الأسعار في أكبر اقتصاد في أوروبا، ويقترب من هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2.0٪.

يجد الاقتصاد الكندي خارج الانكماش مع نمو الربع الرابع

وفي أمريكا الشمالية، أظهر الاقتصاد الكندي علامات المرونة، حيث سجل نموا بنسبة 0.2% في الربع الرابع من عام 2023. ويمثل هذا التعديل الإيجابي انتعاشًا من انكماش طفيف بنسبة 0.1% في الربع السابق، مدفوعا بارتفاع الصادرات. وتؤكد العودة إلى النمو القوة الأساسية للاقتصاد الكندي، على الرغم من مواجهة رياح معاكسة من عدم اليقين الاقتصادي العالمي وتشديد أسعار الفائدة.