تجاوزت بيانات الوظائف الأمريكية التوقعات بمراجعة سلبية

ارتفعت الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة بمقدار 275 ألفًا في فبراير، مقارنة مع 229 ألفًا معدلة بالخفض في يناير وأعلى من توقعات السوق البالغة 200 ألف.

بواسطة Ahmed Azzam | @3zzamous | 8 مارس 2024

Market close
  • تجاوزت جداول الوظائف الغير زراعية التوقعات عند 275.000 وظيفة، مكاسب الأجور معتدلة

  • ارتفاع معدل البطالة إلى 3.9% متجاوزاً التوقعات

أحدثت سوق العمل الأمريكية هزة للأسواق المالية بتقريرها الأخير عن الوظائف. شهد شهر فبراير زيادة كبيرة في التوظيف، متجاوزة توقعات المحللين بهامش واسع. وتضخمت الوظائف غير الزراعية بمقدار 275 ألف وظيفة، متجاوزة التوقعات بشكل كبير. ومع ذلك، تم تخفيف هذه المفاجأة الإيجابية من خلال المراجعة الهبوطية لأرقام شهر يناير التي تم الاحتفال بها سابقًا عند 229000 وظيفة.

الأسواق المالية تستجيب

أدت موجة الصدمة الأولية إلى ارتفاع العقود الآجلة للأسهم وتراجع عائدات السندات، حيث أعاد المتداولون ضبط توقعاتهم بشأن الخطوة التالية للاحتياطي الفيدرالي. على وجه التحديد، أشارت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 إلى ارتفاع طفيف، مما دفع مؤشر الأسهم الأمريكية أقرب إلى مستوى قياسي آخر. وفي الوقت نفسه، انخفض العائد على سندات الخزانة لمدة عامين، الحساسة للغاية للتحولات في السياسة النقدية، بمقدار ست نقاط أساس إلى 4.44٪. وفي أسواق العملات، شهد الدولار تراجعا، مما يشير إلى إعادة تقييم أوسع نطاقا للتوقعات الاقتصادية الأمريكية.

نظرة فاحصة على بيانات الوظائف

ورسم تقرير الوظائف لشهر فبراير صورة لاقتصاد مرن، مع نمو قوي للوظائف وتخفيف ضغوط الأجور. ويشير هذا المزيج إلى بيئة من التوسع الاقتصادي الصحي دون شبح التضخم الجامح. وعلى الرغم من ارتفاع معدل البطالة إلى 3.9%، وهو أعلى مستوى له منذ عامين، فإن تباطؤ نمو الأجور يخفف المخاوف من أن سوق العمل المتشدد قد يؤدي إلى إشعال الضغوط التضخمية من جديد.

ويرى المحللون أن هذه التطورات تؤكد موقف بنك الاحتياطي الفيدرالي الحذر، وربما تمهد الطريق لخفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام. وتشير قوة سوق العمل، إلى جانب مكاسب الأجور المعتدلة، إلى سيناريو حيث يتمكن الاقتصاد من الاستمرار في النمو من دون إثارة إشارات حمراء تضخمية. يدعم هذا التوازن الدقيق توقعات التيسير النقدي، حيث يتطلع مراقبو السوق الآن إلى ما يصل إلى ثلاثة تخفيضات في أسعار الفائدة في عام 2024، بما يتماشى مع توقعات مجلس الاحتياطي الفيدرالي نفسه.

آثار السوق والتوقعات

بالنسبة للمستثمرين ومراقبي السوق، يقدم تقرير الوظائف الأخير مجموعة مختلطة. فمن ناحية، يؤكد النمو القوي في فرص العمل في فبراير/شباط على مرونة الاقتصاد، مما يعزز الثقة في المسار التصاعدي لسوق الأوراق المالية. ومن ناحية أخرى، فإن المراجعات التي تم إدخالها على أرقام شهر يناير تقدم ملاحظة تحذيرية، وتذكر المستثمرين بأنه لا يمكن التنبؤ بحالة الانتعاش الاقتصادي.

وتميل البيانات لصالح توقعات متفائلة بحذر للاقتصاد الأمريكي. ومع إظهار سوق العمل قوة ولكن ليس محمومًا، يبدو أن الطريق مفتوح أمام بنك الاحتياطي الفيدرالي لتعديل أسعار الفائدة نحو الانخفاض، بما يتماشى مع التوقعات السابقة. في الوقت الحالي، من المرجح أن يستمر المستثمرون في الإبحار عبر موجات عدم اليقين، مع التركيز على التحركات التالية لبنك الاحتياطي الفيدرالي ونبرة أعضاء الفيدرالي باعتبارها نقاط إرشادية حاسمة.