أفضل متوسط متحرك في التداولات طويلة المدى

تعرف على كيفية إتقان المتوسطات المتحركة في التداول طويل الأجل من خلال قراءة دليلنا حول الأنواع والأطر الزمنية المختلفة والاستراتيجيات المثالية

بواسطة Ahmed Azzam | @3zzamous | 12 أكتوبر 2023

14 Oct _ Which EMA is best for Swing Trading-20231003-095713
  • تلعب المتوسطات المتحركة دورًا حاسمًا في توفير الوضوح في عالم التداول طويل الأجل.

  • يعد اختيار النوع والإطار الزمني المناسبين للمتوسط المتحرك الخاص بك أمرًا ضروريًا لصياغة استراتيجية تداول ناجحة.

  • هناك أنواع مختلفة من المتوسطات المتحركة التي يجب وضعها في الاعتبار، أشهرها المتوسط المتحرك البسيط والمتسارع.

  • يُفضل المتوسط المتحرك المتسارع في التداول طويل الأجل بسبب استجابته للتغيرات الأخيرة في السوق.

  • يعمل المتوسط المتحرك 200 كمعرف للاتجاه ومستوى دعم ومقاومة.

التداول طويل الأجل والمؤشرات الفنية

في عالم التداول طويل المدى، يتطلب التنقل في المشهد المعقد للمؤشرات الفنية استخدام مجموعة من الأدوات، كل منها مصمم للكشف عن الفرص وتنفيذ الصفقات بدقة.

يظهر المتوسط المتحرك كشريك قوي وناجح في استراتيجية تداول وسط تقلبات الأسعار، ومنارة للوضوح وسط فوضى السوق. من بساطة المتوسط المتحرك البسيط إلى مرونة المتوسط المتحرك المتسارع، فإن عالم المتوسطات المتحركة غني ومتنوع.

ولكن هنا يكمن التطور - لا يتعلق الأمر فقط بنوع المتوسط المتحرك الذي تختاره، ولكن أيضًا بالعدسة الزمنية التي تشاهده من خلالها. هل تنظر إلى المتوسط المتحرك لمدة 5 أيام، أو المتوسط المتحرك لمدة 20 يومًا، أو ربما المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم؟ إن عدد الخيارات قد يصنع بعض التشتت حيث تصبح غير قادر على اتخاذ القرار.

ردًا على مجموعة الاستفسارات، شرعنا في السعي للإجابة على سؤال جوهري: ما هو أفضل متوسط متحرك للتداول المتأرجح؟

إن اختيار متوسط متحرك واحد وسط العديد قد يكون الخيار الأصعب، لكن.... المتوسط المتحرك البسيط أو الأسي لمدة 200 يوم قد يكون هو الخيار الأفضل. وسنشرح الأساس المنطقي وراء هذا الاختيار. أولاً، دعونا نبدأ رحلة عبر جوهر المتوسطات المتحركة - سبب أهميتها، ولماذا لا غنى عنها، وكيفية تسخير إمكاناتها في صياغة استراتيجية التداول الخاصة بك.

ما هو المتوسط المتحرك؟

تعد المتوسطات المتحركة أداة أساسية تستخدم للحصول على نظرة ثاقبة لمسار أسعار الأصول. المتوسط المتحرك في جوهره هو حساب رياضي يتضمن حساب متوسط سعر منتج التداول خلال إطار زمني محدد، ثم تقديم هذه البيانات في شكل مرئي على الرسم البياني.

للتوضيح، فكر في حالة المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم. حيث يتم جمع أسعار إغلاق الأصول من الـ 200 يوم السابقة ويتم حساب متوسطها.

ويعتبر الرقم الناتج بمثابة مؤشر، حيث يقدم منظوراً شاملاً للاتجاه السائد في أداء منتج معين. هذه التقنية التحليلية لا تقدر بثمن بالنسبة للمستثمرين والمحللين الذين يسعون إلى فهم الديناميكيات الأساسية للأسواق المالية.

أنواع المتوسطات المتحركة

عند الخوض في عالم المتوسطات المتحركة، يصبح من الواضح أن هناك مجموعة متنوعة من هذه الأدوات التحليلية، كل منها يقدم وجهات نظر متميزة حول اتجاهات الأسعار. دعونا نستكشف هذه الأنواع المختلفة، بدءًا من المتوسط المتحرك البسيط المستخدم بشكل كبير من قبل المضاربين والمستثمرين.

SMA (المتوسط المتحرك البسيط)

يمثل الأساس المتين للمتوسطات المتحركة، المتوسط المتحرك البسيط (SMA)، التكرار الأساسي لهذا النهج التحليلي. كما ذكرنا سابقًا، فإنه يعمل من خلال حساب متوسط أسعار الإغلاق بشكل مباشر خلال عدد محدد من أيام التداول الماضية. على سبيل المثال، يستلزم المتوسط المتحرك البسيط لمدة 50 يومًا حساب متوسط أسعار الإغلاق المسجلة خلال الخمسين يومًا السابقة. يوفر الرقم الناتج نظرة واضحة على الأداء التاريخي للأصل.

EMA (المتوسط المتحرك المتسارع)

وعلى النقيض من المتوسط المتحرك البسيط، يقدم المتوسط المتحرك الأسي (EMA) عنصرًا من الديناميكية من خلال إعطاء أهمية أكبر لتطورات الأسعار الأخيرة. تتضمن صيغة EMA مضاعفًا يؤدي إلى منح وزن أكبر لأحدث الأسعار، مما يجعل EMA سريع الاستجابة للتقلبات الأخيرة.

SMMA (المتوسط المتحرك السلس)

أحد مشتقات المتوسط المتحرك المتسارع (EMA)، يتبنى المتوسط المتحرك السلس (SMMA) نهجًا محسنًا من خلال تقليل تأثير المضاعف. مما يجعل المتوسط المتحرك البسيط أقل عرضة للتغيرات المفاجئة في الأسعار مقارنة بالمتوسط المتحرك المتسارع أو الآسي، وإن كان أكثر انسجامًا مع الاتجاهات الأخيرة من المتوسط المتحرك البسيط التقليدي.

يوفر هذا الطيف من المتوسطات المتحركة للمتداولين والمحللين مجموعة أدوات متعددة الاستخدامات لتحليل اتجاهات السوق، حيث يقدم كل متغير وجهة نظره الدقيقة حول ديناميكيات الأسعار.

المتوسطات المتحركة المثالية للتداول طويل الأجل

إن اختيار أفضل متوسط متحرك للتداول المتأرجح هو أبعد ما يكون عن اقتراح مقاس واحد يناسب الجميع؛ إنه يتوقف على التفاعل الدقيق بين أهداف التداول الفردية وعتبة المخاطرة.

بينما لاحظ المتداولون المميزون ميلًا لنوع معين من المتوسط المتحرك، هو المتوسط المتحرك الأسي أو المتسارع (EMA) - لاستجابته لتقلبات السوق الأخيرة، متفوقًا على المتوسط المتحرك البسيط (SMA) في هذا الصدد.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على المتداولين التعامل مع الإطار الزمني المناسب للمتوسطات المتحركة. تكشف المتوسطات المتحركة الأطول عن الخطوط الأوسع للاتجاه بينما تخفف من ضجيج تقلبات السوق، مما يسهل فهم الاتجاه العام بشكل أكثر وضوحًا. بينما تتفاعل المتوسطات المتحركة الأقصر بسرعة مع أحدث تحركات الأسعار، وهي ميزة عندما تكون عمليات التداول أو الخروج السريعة مطلوبة. في عالم التداول طويل الأجل، يميل الإجماع نحو الأطر الزمنية المتوسطة، وخاصة المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم.

يخدم المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم دورًا مزدوجًا كتتبع وكاشف الاتجاه وكمستوى الدعم والمقاومة في التداول. عندما يتداول السعر فوق MA200، فإنه يشير إلى أن الاتجاه الصعودي قد يكون في الاتجاه القادم. على العكس من ذلك، عندما يتداول السعر تحت MA200، فإنه يشير إلى احتمال وجود اتجاه هبوطي.

MA2023

يقع على عاتق المتداول مسؤولية تجربة المتوسطات المتحركة وتحسينها وتخصيصها لتتوافق مع أساليب التداول المميزة الخاصة به. وكما يقول المثل، فإن أعمق الأفكار في التداول تأتي من الخبرة المباشرة. ابدأ رحلتك في التداول طويل الأجل بحساب تداول أو حتى حاول محاكاة التداول برأس مال افتراضي في حساب تجريبي للعثور على المتوسطات المتحركة التي تكمل استراتيجيتك المناسبة.

المتوسطات المتحركة في الفوركس تشبه البوصلة في مجموعة أدوات المتداول، حيث تساعد على الإبحار في بحار تقلبات السوق وتوفر إحساسًا واضحًا بالاتجاه.